كوفيد-19 وفقدان حاسة الشم.. معنى أن تفقد رائحة الأحباب والأشياء!

كوفيد-19 وفقدان حاسة الشم.. معنى أن تفقد رائحة الأحباب والأشياء!

16/05/2021 10:25:00 ص - المصدرصحة
فقدان حاسة الشم أحد أكثر أعراض كوفيد 19 شيوعًا. وكثيراً ما يعاني بعض ممن لم يستعيدوا تلك الحاسة من عواقب نفسية. لكن هناك الآن سبب للأمل.في البداية لم تلاحظ "آن-صوفي لوركوين" أي شيء
في البداية لم تلاحظ "آن-صوفي لوركوين" أي شيء. ولكن بعد يومين، اتضح لـها أن شيئاً كبيراً كان مفقوداً في حياتها. لم تعد رائحة قهوتها الصباحية تشبه رائحة حبوب القهوة المحمصة، ولم يعد صابونها يحتوي على رائحة اللافندر والورود، ولم يعد الريحان الموجود أعلى الثلاجة يشع براحته المعهودة. مختارات "دورات لإستعادة حاسة الشم" بعد التعافي من كورونا! بعد الإصابة بكورونا.. كيف نسترجع حاستي الشم والتذوق؟ فقدان حاستي الشم والتذوق من الأعراض الرئيسية للإصابة بفيروس كورونا المستجّد. وهو من العوارض التي تدوم حتى بعد الشفاء من كوفيد-19. أطباء ألمان اكتشفوا علاجاً يساعد على استرجاع هاتين الحاستين. لماذا يفقد المصابون بكورونا حاستي الشم والتذوق؟ أزمة الانتشار العالمي لفيروس كوفيد 19 تسببت في أزمة أخري تتمثل في فقدان حاستي الشم والتذوق. ويخشى المتخصصون من أن يتسبب هذا في عواقب على الحالة النفسية والتغذية، ولكن مازال هناك أمل... ما هو؟ عندما ثبتت إصابة "آن-صوفي" بفيروس COVID-19 في أكتوبر من العام الماضي، شعرت السيدة البلجيكية بتعب بلا حدود. وفجأة اختفت حاسة الشم لديها بشكل تام. بعد ستة أشهر تقريباً قالت لـ DW  التي التقتها في شقتها ببروكسل: "أعتقد أحياناً أنني أعاني من نوع من الاكتئاب". عادت إليها القدرة على شم بعض الروائح بعد فترة، لكن الكثير منها بدا مشوهاً. المصطلح التقني لهذا هو باروسميا parosmia، وهو عدم القدرة على اكتشاف الروائح بشكل صحيح، على عكس فقدان حاسة الشم، وهو ما يعادل شيئًا يعرف باسم عمى الرائحة smell blindness. فقدت آن صوفي حاسة الشم بسبب الإصابة بـ COVID-19 وفقدت معها كل الروائح التي أحبتها رائحة سيئة .. للعطر؟! أُجبرت آن-صوفي على تخليص بيئتها من كل الروائح التي أحبتها قبل بضعة أشهر فقط، إذ أصبحت الكثير من الأشياء في الوقت الحالي ذات روائح غريبة. عطر صديقها وأحمر شفاهها وشموعها المعطرة ومجموعة متنوعة من العطور الشخصية .. كان عليها التخلص من كل ذلك. ما كان يوماً ما جذاباً ومغرياً تحول إلى شيء كريه الرائحة ، مثل رائحة "حفاضات الأطفال" المستعملة، على حد تعبيرها.. كان هذا وصفها لرائحة أحد عطور الورد المفضلة لديها. تعد الاضطرابات المتعلقة بحاسة الشم من بين الأعراض الأكثر شيوعاً لـمرض COVID-19، حتى وإن كانت الدراسات قد توصلت إلى نتائج مختلفة حول عدد الأشخاص الذين فقدوا حاسة الشم. ولا يوجد حالياً أي اتفاق بين الباحثين حول أسباب ذلك الاضطراب الناتج عن الإصابة بكوفيد 19. كارولين هوارت، أخصائية أنف وأذن وحنجرة في مستشفى جامعة سانت لوك في بروكسل - وهي طبيبة تقوم بعلاج آن-صوفي حالياً - لديها تفسيران لحالة مريضتها، فتقول: "أظهرت الدراسات أن الفيروس يؤثر على الخلايا التي تحيط بالنهايات العصبية الشمية الحساسة في الأنف". الفرضية الأخرى هي أن "العصبونات الشمية نفسها تتعرض للهجوم من قبل الفيروس". بهذه الطريقة، يمكن أن يصل فيروس SARS-CoV-2 مباشرة إلى البصيلة الشمية، وهي الوسيط بين الأنف والمخ.