شولتس: سبب الأزمة الاقتصادية ليس النزاع في أوكرانيا بل منافسة الاقتصادات الآسيوية

شولتس: سبب الأزمة الاقتصادية ليس النزاع في أوكرانيا بل منافسة الاقتصادات الآسيوية

قال المستشار الألماني أولاف شولتس، اليوم الثلاثاء، إن السنوات الثلاثين الماضية من التضخم المنخفض والنمو الاقتصادي المستقر في أوروبا كانت ظاهرة استثنائية
شدد شولتس، في كلمة ألقاها خلال فعالية اقتصادية لصحيفة Süddeutsche Zeitung، على أن النزاع في أوكرانيا ليس السبب الأصلي لنهاية هذه الحقبة، لكنه عجل بحدوثها. وأضاف شولتس: "نحن الآن في مرحلة جديدة من العولمة. على مدار الثلاثين عاما الماضية شهدنا هنا في أوروبا وأمريكا الشمالية، النمو القوي والتضخم المنخفض والمؤشرات العالية لتوفير فرص العمل والوظائف. ويجب القول إن الحرب الروسية والعواقب الاقتصادية للوباء، رغم أنها عجلت في إنهاء هذه الظاهرة، لكنها ليست السبب الجذري". ووفقا للمستشار، يكمن السبب الحقيقي لكل ذلك في نمو الاقتصادات الآسيوية التي تنافس أوروبا في الطاقة والمواد الخام والتكنولوجيا. وحذر شولتس مرة أخرى من تراجع العولمة والتخلي عنها، ودعا إلى التنويع الاقتصادي. وقال: "في حالة روسيا، فقد جربنا ما يعنيه الاعتماد المفرط على مورد مهم استراتيجيا". وشدد المستشار، على أهمية "عدم السماح بتكرار ذلك مرة أخرى". ويشار إلى أنه بعد بدء العملية العسكرية الخاصة، زاد الغرب من ضغط العقوبات على روسيا مما أدى إلى ارتفاع أسعار الكهرباء والوقود والمواد الغذائية في أوروبا والولايات المتحدة.