أفغانستان.. إنشاء منظمة مسلحة تدافع عن أقلية الهزارة

أفغانستان.. إنشاء منظمة مسلحة تدافع عن أقلية الهزارة

أعلنت ما تسمى جبهة "الجنود المجهولين في هزارستان" عن وجودها في أفغانستان للدفاع عن أقلية الهزارة العرقية والدينية، حسبما أوردت وكالة "آماج نيوز"
نشرت الوكالة على صفحتها في "تويتر" شريط فيديو بقول فيه متحدث باسم المنظمة المسلحة إن أفراد الجبهة لا يرون فرقا بين حركة "طالبان" وتنظيم "داعش" وأنهم مستعدون للقتال في كل شبر من البلاد يقطن فيه شعب الهزارة "للدفاع عن الحق والوقوف ضد القمع". وفي سبتمبر الماضي قال محمد محقق، مستشار الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني، إن حركة "طالبان" التي وصلت إلى الحكم في أفغانستان أواسط أغسطس، نشرت قواتها في ولاية دايكندي وسط البلاد حيث تقوم بطرد الهزارة من أراضيهم الخصبة هناك من أجل توزيعها بين أنصارها. واتهم محقق "طالبان" بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بحق الهزارة، متوجها إلى الأمم المتحدة بطلب وقف الكارثة الإنسانية. وفي سبتمبر أيضا أعلن محمد كريم خليلي نائب الرئيس الأفغاني السابق وزعيم أقلية الهزارة بأفغانستان، أن الجماعة ستلجأ للمواجهة المسلحة مع "طالبان" "إذا لم تف الحركة بوعودها وتمتنع عن الاستبداد". وكانت منظمة العفو الدولية قالت مطلع هذا الشهر إن مسلحي "طالبان" قتلوا خارج نطاق القضاء 13 من أبناء عرقية الهزارة، معظمهم من الجنود الأفغان الذين استسلموا للحركة. وتشكل الهزارة، وهي أقلية عرقية ناطقة باللغة الفارسية ومعظمهم مسلمون شيعة، حوالي 9% من سكان أفغانستان، البالغ عددهم 36 مليون نسمة.